منتدى قرية الشيخ مصطفى والقرى المجاورة
أخي العزيز يشرفنا تسجيلك معنا و انضمامك الى اسرتنا و نعلمك بانه بانضمامك الى منتدانا فانت تفيد و تستفيد باذن الله


علمي ثقافي اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المواضيع الأخيرة
» حكم الصوم في شهر رجب
الأحد مايو 26, 2013 8:21 pm من طرف أبو جعفر

» ومن شرّ حاسدٍ إذا حسد
الأربعاء مارس 27, 2013 5:39 pm من طرف أبو جعفر

» رسالة شكر
الأربعاء مارس 27, 2013 5:37 pm من طرف أبو جعفر

» طوبى للشهداء
الإثنين مارس 25, 2013 5:10 pm من طرف محمد يعقوب

» الفاتحة
السبت مارس 09, 2013 2:56 am من طرف أبو جعفر

» من هي ذات الدين ؟
الثلاثاء فبراير 19, 2013 12:33 pm من طرف أبو سيف

» هدي النبي صلى الله عليه وسلم في المحافظة على صحته
الأربعاء فبراير 13, 2013 7:23 pm من طرف محمد يعقوب

» خواطر
الأربعاء فبراير 13, 2013 7:16 pm من طرف محمد يعقوب

» مقطع فيديو للمغتربين و لمن يرغب التعرف على طبيعة قريتنا
الخميس يناير 31, 2013 11:19 am من طرف أبو سيف

عداد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 وما يلقـّاها إلا ذو حظٍ عظيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو جعفر
 
 
avatar

عدد المساهمات : 428
نقاط : 4292
تاريخ التسجيل : 27/09/2011

مُساهمةموضوع: وما يلقـّاها إلا ذو حظٍ عظيم    الجمعة أبريل 06, 2012 5:16 pm


قال الله تعالى : ( وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) فصلت/34 ، 35 .
قال السعدي رحمه الله :
"يقول تعالى: ( وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ) أي : لا يستوي فعل الحسنات والطاعات لأجل رضا الله تعالى ، ولا فعل السيئات والمعاصي التي تسخطه ولا ترضيه ، ولا يستوي الإحسان إلى الخلق ، ولا الإساءة إليهم ، لا في ذاتها ، ولا في وصفها ، ولا في جزائها (هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إِلا الإحْسَانُ) .
ثم أمر بإحسان خاص ، له موقع كبير ، وهو الإحسان إلى من أساء إليك ، فقال : (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) أي : فإذا أساء إليك مسيء من الخلق ، خصوصًا من له حق كبير عليك ، كالأقارب ، والأصحاب ، ونحوهم ، إساءة بالقول أو بالفعل ، فقابله بالإحسان إليه ، فإن قطعك فَصلْهُ ، وإن ظلمك ، فاعف عنه ، وإن تكلم فيك ، غائبًا أو حاضرًا ، فلا تقابله ، بل اعف عنه ، وعامله بالقول اللين . وإن هجرك ، وترك خطابك ، فَطيِّبْ له الكلام ، وابذل له السلام ، فإذا قابلت الإساءة بالإحسان ، حصل فائدة عظيمة .
(فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) أي : كأنه قريب شفيق .
(وَمَا يُلَقَّاهَا) أي : وما يوفق لهذه الخصلة الحميدة (إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا) نفوسهم على ما تكره ، وأجبروها على ما يحبه الله ، فإن النفوس مجبولة على مقابلة المسيء بإساءته وعدم العفو عنه، فكيف بالإحسان .
فإذا صبر الإنسان نفسه ، وامتثل أمر ربه ، وعرف جزيل الثواب ، وعلم أن مقابلته للمسيء بجنس عمله ، لا يفيده شيئًا ، ولا يزيد العداوة إلا شدة ، وأن إحسانه إليه ، ليس بواضع قدره، بل من تواضع للّه رفعه ، هان عليه الأمر ، وفعل ذلك ، متلذذًا مستحليًا له .
(وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) لكونها من خصال خواص الخلق ، التي ينال بها العبد الرفعة في الدنيا والآخرة ، التي هي من أكبر خصال مكارم الأخلاق" انتهى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وما يلقـّاها إلا ذو حظٍ عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية الشيخ مصطفى والقرى المجاورة :: منتدى قرية الشيخ مصطفى و القرى المجاورة :: منتدى الشريعة و الحياة-
انتقل الى: